الخميس 25 يوليو 2024

رواية تمرد عاشق الجزء الثاني همسات مبعثرة بقلم سيلا وليد

انت في الصفحة 1 من 194 صفحات

موقع أيام نيوز

همسات مبعثرة

يقولون إذا حضر المأذون من الباب هرب الحب من الشباك .....

هل تنطبق هذه المقولة علي أبطالنا العشاق 

تعالوا معنا نغوص معا ف أعماق حياة أبطالنا الزو. جية .. ماذا بعد الزو. اج 

هل ينتهي الحب وتبدأ المشاكل والروتين والملل أم أن هناك حب من نوع آخر يبدأ 

وهم الحب أصبح واقع ... ماذا نجد في هذا الواقع 

هل العاشق أصبح متمرد 

هيا لنغوص مع ابطالنا

ابطال روايتنا ميكس من رواية وهم الحب وتمرد عاشق 

ريان المنشاوي

زوجته نغم المنشاوي ولديه خمس اطفال 

عمر وهو الولد الأكبر

بيجاد الثاني مالك وحمزة واخيرا سندريلا العيلة ياسمينا

أما جواد الألفي ولديه 

توأم غنى وجاسر 

أوس وهو الأبن الأوسط

ياسين وربى

صهيب 

زوجته نهى ولديهما 

عز وجنى وفارس

حازم وزوجته 

مليكة ولديه جواد وتقى

بالأسكندرية 

رجع من عمله مساء وجدها تلعب مع أولادها بسعاده وقف ينظر لهم بحب ثم اقترب بهدوء وجلس على المقعد الذي يجاورهم بالحديقة 

استنشقت رائحة عطره.. ثم توجهت بأنظارها تبحث عنه وجدته يجلس بالقرب منهم ويشاهدهم 

وقفت واتجهت اليه... سار عدة خطوات نحوها وضمھا إلى ص. دره 

ضمته من خص. ره بعشق ككل مرة يضمها كأنها أول مرة 

رفع رأسه ينظر في عينيها بحب 

وحشتيني قوي يانغومتي 

وضعت رأسها 

وإنت وحشتني قوي ياحبيب نغم... اتأخرت ليه كدا 

رفع ذقنها واقترب يهمس لها 

آسف وحاول أن يق. بلها 

وضعت يدها ونظرت حولها 

ريان الولاد هنا... ضيق عيناه وأردف متسائلا 

وايه يعني هو إنت مش مراتي ولا إيه 

أجابته بإبتسامة حالمة 

لا ياحبيبي دول كبرو وبدأوا ياخدو بالهم عيب نعمل كدا قدامهم 

جذبها من ي. دها متجها بها للداخل.. قابله عمر نظر إليه مستغربا 

بابا إنت ماسك ماما ليه كدا زي الحرامي 

الټفت إليه بحنق وأردف 

خد بالك من بيجاد ياعمر اوعى يروح يلعب عند البيسين 

ضيق عمر عيناه مستفهما 

ليه وانتوا رايحين فين إن شاء الله 

وقف ريان فجأة واستدار له ينظر بهدوء 

وحضرتك بتحقق معانا ولا إيه يا أستاذ عمر 

نظر للأرض بخجل مش قصدي يابابا والله 

أنا بس بقول 

قاطعه متقولش حاجة فيه موضوع هكلم ماما فيه 

ضيق عمر عيناه وأردف مس. تاءا من والده 

والله موضوع وياتري ياريان باشا الموضوع دا مايتقالش قدامنا ولا شكله موضوع برايفت 

فيه ايه يلا هو تحقيق ولا إيه 

وقفت نغم بينهم ونظرت لريان تستعطفه بنظراتها ألا يخجلها أمام ولدها

خلاص ياريان ممكن نتغدى حبيبي وبعدين تكلمني على الموضوع... أردفت بها وهي تنظر لعمر بخجل 

ضحك عمر عليها 

لا ياماما روحي شوفي موضوع ريان باشا ليكون موضوع خاص بالقوات المسلحة بس خدي بالك ليكون قايل الموضوع دا لكذا حد 

اقترب منه ريان بتحفز وأمس. كه من تلابيبه

انت بتقول إيه يلا... سمعني كدا بتقول إيه 

قب. له عمر على خده 

بقول إنك أحسن أب في الدنيا حتى اسال نغم مش كدا يانغومته 

ثم اقترب من والده... إنت كبرت يابابا اهدي ياحبيبي عشان صحتك 

يخربيت طولة لسانك إنت بتقول ايه يامفعوص إنت 

رفع منكبيه بطريقة مضحكة 

ابنك والحمد لله كبر وداخل على الخماستشر بس إنت اللي مش واخد بالك أو يمكن بتتناسى ياوالدي العزيز 

امشي ياعمر من قدامي ولا اقولك 

أنا هروح لسيلا وأعرفها حوارتك كلها مع البنات ايه رأيك 

أسرع عمر من أمامه.. أنا هروح أشوف حمزة أصل يلعب جنب البيسين وي. وقع ثم غمز بعينيه لأبيه وترجع تلوم حالك إنت وقطتك يانمس 

ضحك ريان عليه ثم اتجه بأنظاره لنغم 

الواد دا كبر امتى لا وفاهم وعارف كل حاجه يانغم 

نظرت إليه بغض. ب 

كدا ټفضحني قدامه ياريان قولتلك ولادك كبروا 

وبعدهالك يانغمتي ماهو إنتي اللي غلطانة 

ضيقت عيناها مستفهمة وأردفت 

أنا ذنبي ايه إن شاء الله.. أقول لابنك خليك صغير بلاش تكبر وتكون طول أبوك 

لا ياحبي 

قوليله بعشق أبوك ومبقدرش أبعد عنه ولا لحظة.. وهو بيعشقني قد عشق العالم دا كله 

سحبها من ي. ديها.. أنا مبحبش أشرح نظري ياقلبي بحب العملي على طول

بعد فترة ليست بقليلة كانت تجلس بجواره.. بقولك ياريان عايزة أكلمك في موضوع بس متتعصبش 

رفع رأسه مضيقا عيناه ثم أردف متسائلا 

مالك ياحبي من إمتى وأنا بتعص. ب عليكي يانغم 

جلست ساحبة غطائها عليها ثم فركت يديها ونظرت داخل مقلتيه 

عايزة أحمل كمان مرة ياريان.. نفسي

في بنت قوي ياحبيبي 

تنهد بضي. ق ثم سحب نفسا عميقا وأخرجه بهدوء متجها لها 

إنت عارفة كل مرة أنا بكون عامل إزاي يانغم وإنت حامل ... بكون مر عوب عليكي ياقلبي.. غير الولادة 

أمس. ك يديها وق. بلها ناظرا لها بعشق 

كفاية علينا الولاد ماشاء الله عندك أربع ولاد قمرات وبكرة يكبروا ويجبولك أربع بنات زي القمر.. 

ملست على وجهه بحب 

بس إنت كان نفسك في بنت 

إنت بنتي وحبيبتي ومراتي وكل حاجه ياعمري كله إنت ثم ضمھا لأحضانه 

بفيلا الألفي 

جلست غزل بجوار جاسر بالحديقة وهو يسبح بالمسبح مع مدربته وتقرأ بعض الكتب الطبيبة

وصلت غنى إليها تتأفف

مامي شوفي شعري عز ابن عمو شدني منه وقالي أو خليتي بيجاد يشيلك هضربك

جذبتها لاحضانها 

حبيبة مامي متخليش حد يمسك شعرك ولا حتى عز هو بس زعلان منك عشان انت دلوقتي عندك خمس سنين كبرتي وبقيتي آنسة حلوة وجميلة 

جلست تضع ابهامها 

يعني كدا مينفعش العب تاني مع بيجو يامامي بس هو بيزعل مني وبيقولي بيجي مخصوص عسانى

مسدت على خصلاتها 

هو أنت بتحبي بيجو ياغنى..صفقت بكفيها الصغير

بحبه اد البحر يامامي 

بس معرفش ليه عز بيزعل مني 

خرج جاسر من المسبح متجها إليهما وبجواره مربيته

لبسيه يانورة عشان مايخدش برد 

جلس بجوار والدته تجفف خصلاته ثم طبعت قبلة على خديها

حبيبي ارتحت لما عمت بابي لو عرف هيزعل عشان لازم نسمع كلام بابي هو قال نعوم بس في الصيف واحنا لسة الحو برد شوية

اوف مامي انا كبرت وعايز العب على طول في البيسين وبابي مش بيرضى

وصلت نهى إليهما وهي تكاد تتحرك بسبب حملها 

ساعدتها غزل بالجلوس

ايه ياقلبي شكلك هتولدي ولا ايه 

تراجعت على الشيزلونج

تعبانة اوي ياغزل حمل البنات دا مقرف اوي متعبتش كدا في عز 

قهقهت غزل عليها وأردفت 

اومال لو حامل في توام اسكتي انا بقيت بالونة قابلة للأنفجار 

تحرك جاسر إليها يمسد على خصلاتها

متزعليش انطي نهى بكرة لما تولدي انا هلعب مع النونو 

جذبته نهى لأحضانها 

هتلعب معها ياجاسر وهتخاف عليها

صمت ينظر لوالدته ثم اتجه إلى نهى 

هي اسمها ايه 

ابتسمت نهى تلمس وجنتيه وتطبع قبلة عليه 

عمو صهيب عايز يسميها جنى

جنى يعني ايه جنى 

جذبته لأحضانها

جنى يعني هتجمع حاجات كتيرة حلوة

ضيق عيناه غير مدرك لحديثها بسبب صغر سنه ولكنه طالعها قائلا 

لو حاجة حلوة هتكون جنتي أنا ياانطياما لو وحسة هخلي بيجاد ابن عمو ريان ياخدها زي غنى

دفعته غنى حتى سقط في المسبح 

انا مس وحشه انا حلوة وهقول لبيجو

صړخت غزل عندما وجدته يحاول السباحة ولكن لا يستطع

وصل صهيب الذي كان بمكتبة على صړاخ غزل قفز سريعا بالمسبح محاولا إنقاذه 

حمله واخرجه ثم وضعه على حافة المسبح

ارتجف جسد غزل وهي تنظر لأبنها الذي يقوم بإخراج الماء من فمه 

چثت بصعوبة أمامه بسبب حملها تمسد على خصلاته عندما جذبه صهيب لاحضانه يضمه 

حبيبي سامعني

أجاب صهيب 

أنا كويس انكمشت غنى وبدأت تبكي بشهقات تنظر لأخيها بحزن 

رفع نظره إليها وتحدث

غنى مش ټعيطي انا كويس..رفعت غزل عيناها لأبنتها المنكمشة الخائڤة أسرعت إليها تضمها 

حبيبتي اهدي اخوكي كويس..مسحت 

دموعها بظهر كفيها

مامي انا وقعته مكنتش اقصد 

حمل صهيب جاسر متجها به للداخل قائلا

هتصل بالدكتور لازم يجي يشوفه مش عايز جواد

 

السابق
صفحة 1 / 194
التالي

انت في الصفحة 1 من 194 صفحات